القائمة الرئيسية

الصفحات

حتى لا يفشل أبناؤنا: تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

تعليم الأطفال المسؤولية, تعليم الأطفال تحمل المسؤولية, كيفية تعليم الطفل المسؤولية, طرق تعليم الطفل المسؤولية, تشكيل العادات, التعليم بالقدوة, الثناء عند التصرف بمسؤولية, كن مهذبًا ومقنعًا, الإرشاد إلى الطريق

تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

يرغب كل والد في أن يتسم ابنه بالمسؤولية، مما يعني إدارته لاحتياجاته والعناية بنفسه والآخرين، ولكن تعليم المسؤولية لأطفالك لا يحدث بين عشية وضحاها، بل يستغرق وقتًا لأن الأطفال يتعلمون ببطء وبشكل تدريجي.

وفيما يلي بعض النصائح لتعليم الأطفال المسؤولية:

(1) تشكيل العادات

يتعلم الأطفال المسؤولية بنفس الطريقة التي يتعلمون بها المشي والتحدث؛ أي خطوة بخطوة، ولذلك من المهم جعلها نقطة لبدء تعليم أطفالك عن المسؤولية بينما يكبرون في عمر سنتين أو ثلاث سنوات، لأن الأطفال ينشئون في هذا العمر ويمكن تشكيلهم بسهولة. ففي مرحلة الروضة، يمكن أن تطلب من الأطفال المساعدة في ترتيب الفراش أو الطلب منهم ترك الأطباق الفارغة في حوض الغسيل وما شابه، أما بالنسبة لطلاب المدارس، يمكن أن تطلب منهم ترتيب فراشهم وتنظيم خزانة ملابسهم وتنظيف غرفتهم وما إلى ذلك، كما يمكن تعليمهم العناية بالنفس من خلال مطالبتهم بتنظيف أسنانهم بأنفسهم، وغسل أيديهم قبل تناول الوجبات، وإطفاء أضواء الغرفة عند عدم استخدامها وما شابه.

اسمح لأطفالك بتقديم يد العون لك في المنزل لأن هذا يجعلهم مسؤولين أيضًا، ويمكن تكليفهم بعمل يسهل عليهم متابعته ومطالبتهم بالمواظبة عليه بانتظام.

(2) التعليم بالقدوة

وجه أطفالك بالقدوة، وبدلًا من مطالبة الصغار بأن يكونوا أكثر مسؤولية، قدم قدوة لهم، وبهذه الطريقة يتعلمون بسهولة ويكونون قادرين على الاحتفاظ بالأشياء لفترة أطول من الوقت. وبالنسبة لك كوالد، فأنت تعرف السلوك المثالي الذي يجب أن يظهره أطفالك، لأن إخبار أطفالك بأن يكونوا مسؤولين شيء وتعليمهم ذلك من خلالك كقدوة شيء آخر، والحالة الأخيرة هي الأكثر فعالية، وأنت كوالد تعتبر الشخص المثالي لتشكيل ما ينطوي عليه السلوك المسؤول أو كيف يكون هذا السلوك، فعلى سبيل المثال إذا كنت تصل في الوقت المحدد إلى أي مكان، فأنت تقدم مثالًا على الالتزام بالمواعيد.

(3) الثناء عند التصرف بمسؤولية 

احرص على مدح طفلك على سلوكه الجيد كلما تصرف بمسؤولية، فلا يكفي مجرد ملاحظة سلوك طفلك، بل ينبغي أن تمدحه أيضًا، وكل هذا يساعد على تقوية سلوكه بشكل إيجابي. على سبيل المثال، يمكن تقديره بأن تقول: لقد رتبت الفراش بشكل رائع، وما شابه ذلك، وعندما يسمع الأطفال ثناء جيد من والديهم، سيكونون مسرورين وغالبًا سيكررون هذا السلوك في المستقبل.

(4) اللطف والإقناع

في كل مرة تلوم فيها أطفالك على كونهم غير مسؤولين، فأنت تقوم بالتستر على المشكلة الحقيقية؛ أي مشكلة اللغة الانفعالية/ العاطفية بشكل كبير. وأثناء هذه المشاجرات، يصبح الأطفال دفاعيين وتكون المقاومة هي الملاذ الوحيد لهم وقد يستخدمون بعض الكلمات القاسية كما يمكن أن يصبحوا وقحين أيضًا.

وبالتالي، يفضل دائمًا استخدام لغة أقل انفعالًا/ عاطفة من أجل حل الخلافات، ومن الجيد التركيز دائمًا على الفعل غير المسؤول بعينه بدلًا من التركيز على مشكلة "اللامسؤولية" بشكل عام، على سبيل المثال يمكن أن تقول: "يجب إكمال الواجب المنزلي، وكيف تستعد للقيام بذلك؟" وهكذا، كما ينبغي أيضًا الحرص على عدم استحضار الماضي حيث كان تصرف طفلك غير مسؤول، لأن الأطفال - مثل البالغين- لا يستطيعون أيضًا تحمل الكثير من النقد.

(5) الإرشاد والتوجيه

يجب أن تظهر لطفلك طرق تحمل المسؤولية. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يريد بعض الوجبات الخفيفة، وجهه إلى مكانها واطلب منه مساعدة نفسه، أو اطلب من طفلك الصغير بعد قدومه من المدرسة أن يرمي ملابسه هنا وهناك، ثم ضع سلة في الغرفة واطلب منه وضعها هناك، فقط اجعل أطفالك الصغار يشعرون بأنهم مهمون وناضجين وسيفعلون ما تقوله.

وأثناء القيام بكل هذا، احرص على شيء واحد فقط وهو تحديد المسؤوليات الملائمة لكل مرحلة من العمر!
--------------------------------------------
--------------------------------------------
هل اعجبك الموضوع :
author-img
Arabic-Egyptian translator and blogger - I share my experience in a simple way that suits everyone..... (مترجم ومدون عربي مصري - أشارك خبرتي بأسلوب مبسط يناسب الجميع)

تعليقات