القائمة الرئيسية

الصفحات

خطوة بخطوة: أسس اختيار المدرسة الأنسب لطفلك

كيف تختار المدرسة المناسبة لطفلك؟ الميزانية, فهم الطفل, فهم الطفل, التوجيه العاطفي, التنوع, التعرف على الأسلوب, الموقع, السلامة, حجم المدرسة, التقدم الدراسي المتاح, الأنشطة الخارجة عن المناهج الدراسية

أسس اختيار المدرسة الأنسب لطفلك

يدرك الوالدين في هذه الأيام إلى حد بعيد أهمية التعليم بالنسبة لأبنائهم، كما أنهم يدركون أيضًا أن اختيار المدرسة المناسبة لهم سيحدث فرقًا جوهريًا في مستويات تعليمهم. والشيء الجيد في هذا الشأن هو أن الخيارات عديدة ومتنوعة مما يتيح للوالدين إمكانية اختيار أفضل مدرسة خاصة في منطقتهم، وهذا التنوع في الخيارات قد يربك الوالدين ويجعلهم مترددين لعدم معرفتهم ما هو الخيار الأفضل لطفلهم، ولكن الشعار والتوجه الرئيسي هو أن يتلقى الأطفال مستويات تعليمية فنية تساعد في بناء حياتهم المهنية.

وسوف نستعرض هنا بعض النصائح التي ستتيح للوالدين اختيار المدرسة الأنسب لأطفالهم:

(1) الميزانية

قبل البدء في اختيار المدرسة المناسبة لطفلك ينبغي تحليل المدارس التي تناسب حجم ميزانيتك، ولتحقيق هذا يلزم إعداد قائمة مختصرة بالمدارس التي تناسب حجم الميزانية قبل النظر في أية تفاصيل أخرى.

(2) فهم احتياجات الطفل

تناقش مع الطفل وافهم ما هي احتياجاته، لأنه أثناء اختيار مدرسة معينة فإن الطفل قد يعطيك فكرة للتركيز عليها تحديدًا عند الاختيار.

(3) التوجه العاطفي للطفل

من المهم تلبية الاحتياجات العاطفية للطفل ثم المضي قدمًا وفقًا لاستراتيجيات إدارة السلوك، وهذا الأمر في الواقع هو المفتاح لاختيار المدرسة الأنسب للطفل.

(4) التنوع والتعدد الثقافي

تأكد من مراعاة التنوع والتعدد الثقافي عند اختيار المدارس حيث يرى الخبراء ضرورة تأكد الوالدين من أن المعلمين وهيئة التدريس يدركون تمامًا القضايا الثقافية وتنوعها مما سيكون له أثر كبير على زيادة وعي الطفل واحترامه للقيم المختلفة.

(5) التعرف على المنهج

الخطوة التالية المهمة هي فهم احتياجات الطفل التعليمية، ويمكن التحقق من ذلك من خلال التعرف على منهج أعضاء هيئة التدريس وأسلوب التدريس.

(6) الموقع

أعتقد أن القيادة لمدة ساعتين إلى المدرسة هو عمل مرهق، لذلك إذا كانت المدرسة داخل المنطقة التي يعيش فيها الطفل فإن هذا يشعره عادةً بالانتعاش والنشاط.

(7) الأمان والسلامة

نظرًا لأن الأمان والسلامة هما الأولوية الأولى بالنسبة للطفل، نجد الوالدين يبحثان دائمًا عن المدارس الآمنة تمامًا على أطفالهم.

(8) حجم المدرسة

من الأمور التي لها تأثير قوي على اختيار الأفراد هو حجم المدرسة، وحتى إذا كانت مدرسة صغيرة ذات توجه شخصي أو مدرسة كبيرة مع مزيد من الفرص فإنه يجب على الوالدين اختيار بيئة المدرسة التي تناسب أطفالهم.

(9) التقدم الدراسي المتاح

يجب على كل ولي أمر أن يفهم الخلفية الأكاديمية للمدرسة والتي تبلور الخطوة الأساسية لبناء أساس قوي لدى الأطفال.

(10) الأنشطة الخارجة عن المناهج الدراسية

من الضروري أن يشارك الطلاب في الأنشطة الخارجة عن المناهج الدراسية، وتعد هذه الأنشطة أيضًا جزءًا من الدراسة التي ستعزز الجهاز المناعي لدى الأطفال وتحافظ على تركيزهم ونشاطهم.
--------------------------------------------
--------------------------------------------
هل اعجبك الموضوع :
author-img
Arabic-Egyptian translator and blogger - I share my experience in a simple way that suits everyone..... (مترجم ومدون عربي مصري - أشارك خبرتي بأسلوب مبسط يناسب الجميع)

تعليقات