القائمة الرئيسية

الصفحات

العمل والأسرة: إشكالية التوازن بين العمل والأسرة

الموازنة بين العمل والأسرة, هل نعمل كثيرًا؟ نصائح لقضاء وقت جيد مع عائلاتنا

إشكالية التوازن بين العمل والأسرة

بوصفنا بشرًا، يجب أن نأكل من أجل البقاء على قيد الحياة، ولكي نحصل على الطعام يجب أن نمتلك الوسائل لتحقيق ذلك، وتتمثل هذه الوسائل في المال سواء الدولار أو الجنيه أو اليورو أو أي عملة أخرى، وللحصول على هذه الوسائل يجب أن يقوم الزوجين أو كلاهما بالعمل والكسب من خلال الخدمات أو الأنشطة الأخرى التي يتم تنفيذها، ولذلك فإن السبب في أننا نعمل هو حاجتنا إلى الطعام من أجل البقاء. 

(1) هل نعمل كثيرًا؟

والسؤال الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا: هل نعمل كثيرًا؟ هل نقضي الكثير من الوقت مع العائلة والأطفال؟ إذا كنت أبًا وترى أطفالك فقط لمدة خمس دقائق في الصباح ولا تراهم في المساء على الإطلاق، فإن الإجابة المحزنة على هذه الأسئلة: نعم بالتأكيد. 

الهدف من العمل هو الحصول على الطعام لكي نأكل ونحافظ على حياتنا، ومن أجل أن نعيش حياة مرضية، يجب ألا نتهرب من مسؤولياتنا في تربية الأطفال وقضاء وقت جيد مع عائلاتنا، لأنه كلما عملنا أكثر وقل وقت رؤيتنا لأطفالنا، زاد احتمال انصرافهم وابتعادهم عنا. 

(2) نصائح لقضاء وقت جيد مع عائلاتنا

إليك بعض الاقتراحات المناسبة لتحقيق التوازن بين العمل والأسرة: 

1. أوقف تشغيل التلفزيون كل يوم لمدة ساعة على الأقل، وتحدث مع أطفالك عن ماضيك، ولا يوجد شيء شخصي في ذلك، ولكنه مجرد شيء يمكن أن يلهمهم للقيام بعمل أفضل؛ على سبيل المثال، يمكن أن تتحدث عن يوم معين أجريت فيه اختبارًا في المدرسة ولكنك نسيت أن تذاكر وكنت تشعر بالذعر، ومع ذلك فقد تمكنت من تذكر المعلومات بالكامل وحصلت على درجة امتياز. 

2. بدلًا من إرسال رسائل هاتفية إليهم، حاول التحدث إليهم مباشرة وتعليمهم التحدث إلى الناس مباشرة (أي من خلال الاتصال المباشر بالأعين).

3. تناولوا العشاء معًا، وكذلك الإفطار، لأن تناول الطعام معًا مهم في بناء روابط عائلية رائعة.

4. إذا كان عليك إيقاظهم مبكرًا أو إيقاظهم عند عودتك إلى المنزل، فقم بذلك لقضاء بعض الوقت مع أطفالك، والتحدث معهم حول شيء ما، وإذا لم يكن لديهم ما يقولونه، أخبرهم قصة عن نفسك.

5. في عطلات نهاية الأسبوع أو أيام الإجازات، تأكد من قضاء وقت ممتع مع أطفالك قبل أن يصبحوا بالغين بما فيه الكفاية للتسكع مع الأصدقاء: 

(أ) إذا كان الأطفال صغارًا إلى حد ما ولا يزالون لا يقودون سيارة، وبالتالي لا يذهبون إلى منازل الأصدقاء للقاءات طوال الليل حتى الآن، أقضي الكثير من الوقت معهم، لأنه إذا لم تفعل ذلك، فإنهم سيصلون إلى مرحلة المراهقة ويقومون بأنشطة متمردة مثل الشرب والتدخين والمخدرات وغير ذلك، ولذا أقضي الكثير من وقت نهاية الأسبوع مع أطفالك تحت سن 12 عامًا. 

(ب) إذا كان أطفالك بالفعل مراهقين، كن منفتحًا وأخبرهم أن يبقوا آمنين وأن يستخدموا وسائل الحماية دائمًا، ومن خلال هذا فقط سوف يستمعون إليك، وليس أن تكون صارمًا وتفرض قواعد قاسية عليهم. 

في النهاية، أنت تريد أن يكبر أطفالك وأن يكونوا ناجحين في حياتهم المهنية وقراراتهم الحياتية حتى لا تضطر أن تكون مسؤولًا عنهم إلى الأبد، ولا تدع عملك يعيق عملية تشكيلهم إلى أفراد صغار لامعين لغد مفعم بالأحلام والذكاء.
--------------------------------------------
--------------------------------------------
هل اعجبك الموضوع :
author-img
Arabic-Egyptian translator and blogger - I share my experience in a simple way that suits everyone..... (مترجم ومدون عربي مصري - أشارك خبرتي بأسلوب مبسط يناسب الجميع)

تعليقات