القائمة الرئيسية

الصفحات

صناعة النجاح: هل تستمتع بما تفعله؟

صناعة النجاح: هل تستمتع بما تفعله؟

هل تستمتع بما تفعله؟ 

افعل ما تستمتع به واستمتع بما تفعله: هذه فلسفة بسيطة للغاية ولكن لا يتبعها الكثير من الناس، ولكن إذا فعلوا ذلك فإنهم لن يكونوا سعداء فقط، ولكن أيضًا أكثر نجاحًا. 

(1) أهمية الشغف في كل ما نفعله

لست الشخص الوحيد الذي يعتقد أن الشغف ضروري لكل ما نفعله في مجال الأعمال. 

إذا استرجعنا التاريخ، سنجد أن الشغف لعب دورًا في جميع إنجازات الأشخاص العظماء. 

سواء كانوا غزاة أو قادة عظماء أو فنانون كبار أو كبار رجال الأعمال، فالجميع كان لديهم شغف بما كانوا يفعلونه، وكان ذلك من خلال التفاني خارج العمل نفسه. 

إن شغفك بما تفعله سيساعدك على تجاوز الأوقات الصعبة، ويُمكِّنك من التغلب على العقبات والتمييز بين الانهزاميين والناجحين. 

(2) الشغف هو مفتاح للنجاح

اسأل نفسك هذا السؤال: لماذا يضع الناس الكثير من الوقت والجهد والمال في هواية؟ 

ببساطة لأنهم يستمتعون بما يفعلونه! 

إذا كنت تحب ما تفعله؛ فإن الوقت والجهد والمال ليست العوامل المحفزة، ولكن الإنجاز والرضا. 

إذا كنت "تفعل ما تستمتع به وتستمتع بما تفعله"، فلا يمكن إلا أن تكون ناجحًا. 

لماذا؟ لأنه إذا كنت تحب ما تفعله، فإن الدافع الداخلي الذي يتمتع به جميع الأشخاص الناجحين سيتأجج، وبالتالي الرغبة في النجاح بأي ثمن وعدم الاستسلام عند مواجهة مسارات صعبة. 

ما أقوله هنا مثير في الحقيقة لمن يريد امتلاك عمل تجاري صغير من المنزل. 

(3) العقبات التي تواجهها في العمل من المنزل

ستواجه العديد من العقبات والتي تسعى إلى التغلب عليها في الأعمال التجارية الصغيرة من المنزل، ويتمثل بعضها في الآتي: 

- نقص بالتمويل. 

- العمل لساعات طويلة. 

- العمل بمفردك. 

- تعلم الأعمال من خلال التجربة والخطأ. 

- الشعور بالإحباط عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها. 

يستغرق الأمر وقتًا وجهدًا ومعرفة لإنجاح الأعمال التجارية الصغيرة، سيكون الفرق بين التخلي عن حلمك وتحقيق هدفك في إنشاء عمل مربح ومرضي هو شغفك بعملك.

(4) الحصول على أموال مقابل ما تحب القيام به

كم عدد المرات التي سمعت فيها ممثلين ورياضيين وغيرهم من الأشخاص الناجحين يقولون إنهم لا يفعلون ما يستمتعون به فحسب بل يحصلون على أموال مقابل ذلك؟ 

إنه الإنجاز الأعظم، أليس كذلك؟ 

كل هذا ممكن مع عملك التجاري الخاص. 

دعونا نواجه الأمر فقط، فإنك إذا كنت تعمل مع شخص آخر، فقد تحب عملك وقد تكون جيدًا في عملك؛ ولكن بغض النظر عن مدى شغفك، لا يزال رئيسك يجني ثمار شغفك وتفانيك. 

فهو عمله في النهاية وليس عملك. 

لذلك، إليك بعض النصائح من شخص، الآن وفي معظم حياته العملية، حصل على أموال مقابل القيام بما يحب القيام به. 

اعثر على شيء تحبه؛ ربما هواية، وحولها إلى عمل من المنزل، وكرّس لها نفس الوقت والجهد والمال. 

حاول أن تكون شغوفًا بفعل ذلك، وسوف تنجح! أضمن لك هذا!
--------------------------------------------
--------------------------------------------
هل اعجبك الموضوع :
author-img
Arabic-Egyptian translator and blogger - I share my experience in a simple way that suits everyone..... (مترجم ومدون عربي مصري - أشارك خبرتي بأسلوب مبسط يناسب الجميع)

تعليقات